Skip Ribbon Commands Skip to main content
Help (new window)
University of Balamand > News > Archive > يوحنا العاشر يبارك أس​اسات مبنى مركز جامعة البلمند الطبّي
 

يوحنا العاشر يبارك أس​اسات مبنى مركز جامعة البلمند الطبّي

مشيدًا بأهميته للشمال ولبنان

تفقّد صاحب الغبطة البطريرك يوحنا العاشر، بصحبة رئيس الجامعة الدكتور إيلي سالم ونوّابه والعمداء وأعضاء مجلس الأمناء، أعمال بناء مركز جامعة البلمند الطبّي وباركه وصلّى من أجل إنجازه لما يمثّله هذا الصرح من أهمية في تعزيز اللامركزية الصحية وتعميم الخدمات الطبّية لمنطقة الشمال خاصة ولبنان عامة.

وقد سبق هذه الزيارة التئام مجلس الأمناء في دورته العادية في حرم الجامعة الرئيسي (الكورة) برئاسة غبطته وبحضور الأمناء من لبنان وخارجه. تضمّن جدول الأعمال مواضيع وشؤونًا إنمائية وأكاديمية وإدارية طرحها توسّع الجامعة وانتشارها وازدهارها على الصعد كافة ولاسيما بناء مستشفى جامعي في الكورة.

 
كلمة غبطة البطريرك يوحنّا العاشر
بعد الصلاة والدعاء، افتتح صاحب الغبطة الاجتماع بكلمة توجيهية أرادها عفوية ونابعة من القلب، فطلب "من الله أن يقوّي كل القيّمين على هذه الجامعة والعاملين فيها والتي نعتزّ بها ونفتخر"، لافتًا إلى أهميّة هذا الصرح الأكاديميّ الذي أصبح منارة للبنان والمنطقة بأجمعها. إلى ذلك، رحّب غبطته بمطران أميركا صاحب السيادة المتروبوليت جوزف زحلاوي الذي انضمَ مؤخرًّا إلى مجلس أمناء الجامعة. 

وإذ شدّد صاحب الغبطة على أنّ العالم العربيّ برمّته يغرق في حال من الفوضى وعدم الإستقرار، والمنطقة تشهد حالة من الغليان في ضوء النيران التي تستعر في محيطنا، لا سيّما في سوريا، أكّد على ضرورة توحيد صفوفنا لتثبيت الناس في أرضهم. وفي ظلّ الأوضاع الإقتصاديّة المزدرية والوضع المصيريّ الدقيق الذي يواجهنا، لا بدّ للجامعة أن تلعب دورًا مهمًّا في ترقية العقل البشريّ وفي تثقيف الناس وتثبيتهم في أرضهم.
 
ولأنّ دور الجامعة هو البناء، من هنا رأى صاحب الغبطة، "أنّ المستشفى الجامعيّ في البلمند خطوة كبيرة ومهمّة في تاريخ هذا الصرح الأكاديميّ الذي يحمل رسالة أخلاقية ووطنية".

وفي ظلّ ما يحصل في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين ومصر، رأى صاحب الغبطة أنّه من الضروريّ التحليّ بالإرادة الصارمة والثقة، متحدّثًا عن إنشاء جامعة في سوريا كتوأمة لجامعة البلمند، تحمل ذات الأبعاد والأهداف والروح البلمنديّة. 

ثم انتقل للحديث عن أهمية المجمع الأرثوذكسي المقدس الكبير الذي استضاف ممثلي الأبرشيات الأرثوذكسية في كل العالم، معتبرًا إياه حدثًا فريدًا ومميّزًا.
 
وأنهى كلامه بتوجيه الشكر مجدّدًا للجامعة والقيّمين عليها وخاصة رئيسها الدكتور إيلي سالم مثنيًا على دوره الجبّار في إدارة الجامعة. من ثم طلب من رئيس الجامعة أن ينتقل إلى بنود جدول الأعمال.


كلمة رئيس الجامعة
وبعد التصديق على جدول الأعمال ومحضر اجتماع مجلس الأمناء السابق المنعقد في 26 حزيران 2015،  رحّب الدكتور ايلي سالم بصاحب الغبطة وبالأمناء، مثنيًا على الدور الأكاديميّ والعمرانيّ الذي تقوم به جامعة البلمند في وضع منطقة الشمال ولبنان على الخريطة العالميّة في البحث العلميّ والمشاريع الإنمائيّة المستقبليّة. كما أشار إلى التحديات التي تواجهها الجامعة بعد أكثر من ربع قرن على بدء مسيرتها. ففي اللحظة المأساوية التي تشهدها المنطقة من تدهور مؤسسات الدولة وانهيارها، وفي وقت يلف الغموض لبنان والمنطقة، علينا مضاعفة جهودنا وتأكيد عزيمتنا لكي تستمر الجامعة على الطريق الصحيح للتطوّر. وثمّ عرض الرئيس تقريره الذي يتضمن العديد من الخطوات المقبلة التي على الجامعة أن تقوم بها للانتقال من مرحلة التأسيس إلى العمل المؤسساتي الواضح الأهداف، فوافق المجلس بالإجماع على جميع النقاط الواردة في التقرير.   



استكمال جدول الأعمال
بعد انتهاء الرئيس من عرض تقريره، استكمل المجلس مناقشة البنود الواردة في جدول الأعمال، فوافق على قرارات اللجنة الأكاديمية بالنسبة إلى ترقية الأساتذة. ثم تطرّق المجلس إلى مشروع موازنة 2016-2017 فوافق عليه. كما صدّق المجلس على منح شهادات المتخرجين والذي بلغ عددهم حوالي 1380 متخرجاً.  كما وناقش المجلس تقارير عن الدكتوراه في الجامعة، خدمات الجامعة ودورها في المجتمع، التوأمة بين جامعة البلمند وجامعة الحميراء إضافة إلى تقرير عن مستشفى جامعة البلمند وعن مشروع إنشاء جامعة البلمند في دبي.
 
بعد انتهاء الاجتماع، انتقل الأمناء إلى "البيت الرئاسي" في حرم الجامعة حيث أقيمت على شرفهم مأدبة غداء.  

​​​​​​​​​​​
facebook    LinkedIn    youTube    Social Media
University of Balamand,
Balamand Al Kurah,
Lebanon

Tel:  +961-6-930250
Fax: +961-6-930278