توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة البلمند ومستشفى جبل لبنان

توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة البلمند ومستشفى جبل لبنان

​  

إنطلاقاً من رؤيته بالتحسين و التطوير المستمرّين،  قام  مستشفى جبل لبنان بتوقيع اتفاقية تعاون مع جامعة البلمند ، ليصبح بوجب هذا التعاون، مركزاً  طبياً جامعياً.
وقد تمّ توقيع هذه الاتفاقية في حرم مستشفى جبل لبنان من قبل رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق، والمدير العام لمستشفى جبل لبنان الدكتور نزيه غاريوس، المدير الطبي للمستشفى الدكتور ايلي غاريوس، بحضور معالي وزير الصحة الدكتور حمد حسن، نقيب الأطباء الدكتور شرف أبو شرف، نقيب المستشفيات الدكتور سليمان هارون، إضافة إلى عدد من الأطباء والإداريين.
تهدف هذه الاتفاقية إلى  رفع مستوى الرعاية الصحية اللبنانية، من أجل تطوير البرامج الطبية للتدريب الجامعي.  
وتأتي هذه الاتفاقية انطلاقًا من الإلتزام المتبادل بين كل من جامعة البلمند ومستشفى جبل لبنان،  نحو التميّز في الرعاية الصحيّة  والتدريب السريري ، المهمّة الأساسيّة لكلا الشريكين.
ويبقى الهدف تقديم الخدمات الطبية ، حتى غير المتوفر منها في لبنان  وتوسيع شريحة المستفدين الى كل طبقات المجتمع اللبناني.  كما سيقوم المستشفى بوجب هذا التعاون بتوفير برنامج تدريب لأكثر من ٢٠٠ تلميذ طب مقيم موزعين على ٣٠ برنامج طبّي. 
في كلمته، أشاد الدكتور نزيه غاريوس بهذه الاتفاقية التي تعكس التزام مستشفى جبل لبنان بتقديم خدمات الرعاية الصحية المهنية في جوّ من البيئة العلمية و الأكاديمية الفضلى لتأمين أفضل خدمة للمريض. وأضاف قائلًا: "رسالتنا هي تحسين صحة المرضى من خلال تطوير نماذج علاجية حديثة و فعالة ، مبنية على التعليم ، الابتكار و الأبحاث".
بدوره، قال الدكتور ايلي غاريوس في كلمته: " إنّ مستشفى جبل لبنان حائز على التصنيف من قبل اللجنة العالمية JCI منذ عام ٢٠١٦ و أعيد تصنيفه عام ٢٠١٩.  وأضاف قائلًا أنه : "كان من الطبيعي أن يصبح مستشفى جبل لبنان جامعيًا". واستذكر ما قال له رئيس بعثة JCI بأن "علينا الانضمام إلى جامعة ذات مستوى تتويجًا لهذا العمل الدؤوب وضمانة لاستمرار الجودة".  وختم قائلًا: "جامعة البلمند كانت أفضل خيار لنا، إذ ليست رقمًا بين جامعات لبنان، إنما هي وريثة تاريخ عريق."
 
في كلمته، أشار رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق إلى أهمية هذا التعاون لافتًا إلى أن "هذا التعاون بين جامعة البلمند ومستشفى جبل لبنان قد نشأ لتصبح هذه الجامعة الرائدة الراعي العلمي والمظلة الأكاديمية لهذا المستشفى المميّز في الحقل الطبي".
كما أشار إلى أن هذا التعاون ينبع من قناعة راسخة لدى الطرفين، بأن تضافر الجهود في هذه المرحلة الدقيقة من حياة الوطن إنما يعطي أملًا بمستقبل أفضل، ويُثَبّت رجاءَ شبابِنا بوطَنِهم، علَّهُم يبنونَ وطناً يرقى إلى مستوى أحلامِهِم ويليقُ بِهِم وبأبنائِهم. حاجَتِهِم إلى جامعةٍ تُعْنَى برجاحَةِ عقولِهِم وصفاءِ ضمائرِهِم ونقاءِ قلوبِهِم.
كما هي عظيمةٌ هذه الحاجةُ إلى مستشفى جامعي يُعنَى بسلامةِ أجسادِهِم ويحفَظُ حياتَهم ويحافِظُ على وجودِهِم.
كما أضاف وراق: "من هُنا أُؤَكِد أنَّ جامعةَ البلمند كانَت وستبقَى مِنبَراً عِلمياً يحملُ رسالةَ الثقافةِ، ويُرسِخُ مبادئَ الأخلاقِ والمَناقبية ومحبةَ الوطن. أخيراً آملُ أن يكونَ هذا التعاون انطلاقةً مشرقةً في هذا الزمنِ المُظلِم، تعاوناً يمثّلُ التكاملَ البنَّاء، حيثُ يجتمعُ العِلمُ والمعرفة لخدمةِ الوطن وأبنائِهِ فتجعَلُ من التحدياتِ فُرَصاً للنجاح والتمَيُّز." لقراءة الكلمة كاملة اضغط هنا.
 
وتخلل الحفل كلمة لعميد كلية الطب في جامعة البلمند الدكتور كميل نصار الذي قال: "هدفنا الأساسي هو دومًا صحة المواطن، الذي يكتمل بالطبيب المتميز الذي يضع علمه وخبرته في تصرف المريض واحتياجاته الطبية".
 
تجدر الإشارة إلى أن مستشفى جبل لبنان هو مركز طبّي جامعي يضم أكثر من ٨٠٠ موظّفًا وأكثر من ٢٥٠  طبيبًا
 
كما ختم الحفل بكلمة لوزير الصحة العامة حمد حسن ، الذي أشارإلى أنّ لبنان تميّز بجسمه الطبي في مواجهة الوباء.
و ختم قائلاً بأن النجاح يكمن في الوعي و العقل الراجح ، و العمل التراكمي مع الرؤية ،
من أجل مواجهة التحدّيات .
 







​​